الأربعاء، 21 يوليو، 2010

قصه اعجبتني اتمنى ان تقرؤها



قصه اعجبتني اتمنى ان تقرؤها

نــــقــــــاط الـــضـــعـــــف لــديـــنــــا



كان عند امرأة صينية مسنة إنائين كبيرين تنقل بهما الماء و تحملهما مربوطين

بعمود خشبى على كتفيها .

و كان أحد الإنائين به شرخ و الإناء الآخر لا ينقص منه شيئاً من الماء

و فى كل مرة كان الإناء المشروخ يصل الى نهاية المطاف من النهر الى المنزل وبه

نصف كمية الماء فقط

و لمدة سنتين كاملتين كان هذا يحدث مع السيدة الصينية حيث كانت تصل منزلها

بإناء واحد مملوء وآخر نصف

و بالطبع كان الإناء السليم مزهواً بعمله الكامل و الإناء المشروخ محتقراً نفسه

لعدم قدرته و عجزه عن إتمام ماهو متوقع منه

و فى يوم من الأيام و بعد سنتين من المرارة و الإحساس بالفشل تكلم الإناء المشروخ

مع السيدة الصينية

أنا خجل جداً من نفسى لأنى عاجز, ولدي شرخ يسرب الماء على الطريق للمنزل

فإبتسمت المرأة الصينية وقالت ألم تلاحظ الزهور التى على جانب الطريق من ناحيتك

و ليست على الجانب الآخر

أنا أعلم تماماً عن الماء الذى يفقد منك و لهذا السبب غرست البذور على طول الطريق

من جهتك حتى ترويها فى طريق عودتك للمنزل



و لمدة سنتين متواصلتين قطفت من هذه الزهور الجميلة لأزين بها منزلي

ما لم تكن أنت بما أنت فيه ما كان لي أن أجد هذا الجمال يزين منزلي





كــــل مــنـــا لـــديـــه ضــعــفـــه



و لكن شروخاتنا و ضعفنا تضع حياتنا معاً بطريقة عجيبة و مثيرة

يجب علينا جميعاً أن نتقبل بعضنا البعض على مانحن فيه و للنظر لما هو حسن لدينا

و شموا الزهور التى بجانبكم من الطريق





31 التعليقات:

MR.PRESIDENT يقول...

بعد السلام والتحية
عن جد
شكرا ليكي شكر لأني كنت في أمس الحاجة
لسماع كلمة تطيب نفسي حاليا ..

شكرا مرة تانية
وشكرا للمؤلف القصة

سلسبيل يقول...

جميلة جداً هذة القصة و الأجمل
العبرة التى فيها
تسلمى حبيبتى و منتظرين كل جديد

تحياتى لك حبيبتى

ήσѓα يقول...

رااائعه
أعجبتني العجوز الصينيه

يعطيك العافيه دودي
القصه جدا رائعه

شكرا =)

دودي فلسطين يقول...

بريزيدنت

لا شكر على واجب والحمد لله ان خاطرك قد طاب
ولا يأس مع الحياة

دودي فلسطين يقول...

سلسبيل

تحياتي لكي غاليتي ومسروره لانها اعجبتك

دودي فلسطين يقول...

نوره

تحياتي العطره لابنة الخليج
نورتيني في مدونتي

beautiful mind يقول...

بجد يا دعاء قصة جميله اوي
وفكرتني بقصة شبهها
قصة شجرة الكافور اللي قالت انا مش مثمرة
يعني ماليش لازمه
واستحقرت نفسها
لغاية ما سمعت صاحب الحقل بيقول ان الشجرة دي هي حياته
لانه لعب تحتها وهو صغير
ودلوقتي بيستظل بظلها
يعني كل واحد فينا اكيد نقاط ضعفه ليها بردو فوائد تانيه
بس احنا نشوف نفسنا صح
تحياتي

زهرة الصبار يقول...

عزيزتى دودى
عجبتنى جدا تدويناتك فمنذ فترة بسيطة تشرفت بمتابعة فنانة مرهفة الحس ...وعجبتنى دلالة القصة ومضمونها
مع تحياتى ...وتقبلى مرورى

Haytham Alsayes يقول...

جميلة القصة يادودى ومعبرة فعلا

تحياتي

أم الخــلـود يقول...

عايزين الولايات المتحدة الإسلامية تقوم لازم نودود لبعضنا عشان تقوم ..

ودود يا ودود .. وَدوِد .. ودوادا .. وَد (بفتح الواو).. وِد .. (بكسر الواو)

لازم تتودوادو بها (اشتغلوا وسبحوا بها .. صبح وليل .. ليل وصبح .. داخله خارجه .. خارجه داخله) وانشروها.

زهرة الإسلام يقول...

السلام عليكم
قصة رائعة دودي ، فالإنسان يجب أن يتقبل نفسه ، ومواهبه وقدراته وإمكاناته مهما كانت ، ويسعى إلى تحسينها واستغلالها
شكرا لك
وحشتيني كثير

Sharm يقول...

عجبتني جدا جدا

دودي فلسطين يقول...

beautiful

قصتك رائعه وفيها شبه من قصتي
وفعلا لها تاثير جميل
مسروره جدا بتواجدك في مدونتي
وبجد نورت

دودي فلسطين يقول...

زهرة الصبار


ربنا يخليكي وهادا من زوء حضرتك وان شاء الله لي زيارة لمدونتك ان شاء الله ولا تحرمينا من طلتك نورتيني يا غاليه

دودي فلسطين يقول...

استاز هيثم

شكرا لك انت دائما منورني

دودي فلسطين يقول...

ام الخلود

اشكرك على النصيحه تحياتي لكي

دودي فلسطين يقول...

زهرة الاسلام

انتي يلي وحشتيني والله
معاكي حق الانسان لازم يتقبل نفسه واوقات الانسان زي حالاتي ممكن ينسي هالامر بس بعد ما قريت فهمت مغزي القصه

دودي فلسطين يقول...

شارم

شكرا لك تحياتي

Dr. Mohammed Ali يقول...

هذة قصة فيها عبرة كبيرة..
فلو تعب الانسان واجتهد في عمل ما, ولم يجد نتيجة مرضية, فلا ييأس فهذا الجهد سوف يثمر يوما ما ويكةن لة نتيجة جميلة..
تقبل ودي وسلامي الحار..

مرايتى يقول...

لكل منّا فيضه الفريد ..
لكن وحدها تلك الكسور والفيوض التي يملكها كل منا هي التي تجعل حياتنا معاً ممتعة وذات قيمة.
علينا أن نأخذ الناس بما هم عليه ونرى - فقط - الأجمل بداخلهم.

وهذا يعني أنّ لكل إنسان نواقصه .. وعيوبه .. والكسور التي تركه به الزمان .. ورغم ذلك له منفعة وأهمية قد لا تكون لغيره ممن يقلون عنه عيوباً ونواقص .. فلا ينظرنّ أحدكم دوماً إلى عيوب الإنسان فهي موجودة .. ولن تختفي .. ولكن انظروا إلى جميل مابه .. وجميل ما يفعل ...

فبداخل كل منا جره مكسوره
تسلمى يا قمر

OTOUMANAR يقول...

قصة جميلة وطريقة سردها اجمل شكرا لك تقبلي مروري وتحياتي

دودي فلسطين يقول...

دكتور محمد

كلامك مزبوط وانا اوافق عليه نورت دائما مدونتي

دودي فلسطين يقول...

مرايتي

الكمال لله وحده وكل انسان عنده نقص
حتى لو كان غنى فقد نعتقده اسعد انسان بالددنيا
وهو حزين وان كان مرح ربما تواجهه مشاكل علينا التغلب على مصاعبنا حتى لا نترك لنفسنا فرصه للانهيار

تحياتي يا بطه

دودي فلسطين يقول...

عبد الله

شكرا لك دائما منورني والله

محمود المصرى يقول...

قصه رائعه من شخصيه اْروع صدقينى فى ناس بتستفيد من الشروخ الى بتحصل فى حياتها من احلام واْمال ولكن فى اْيضاَ ناس عايزه شرخ فى نفوخها يجيب اْجلها ويخلصنا منها زى الصهاينه اْعداء العالم ربنا يرحمنا ويجزيكى خير عن هذه القصه الجميله
متنسيش موضوعى الجديد ومتنسيش التعليق لاْن راْيك يهمنى
اخوكى الغير قابل للشرخ
محمود المصرى

دودي فلسطين يقول...

محمود المصري

اخوكي الغير قابل للشرخ
شو امك داعيتلك ولا شو وانت رايك بهمني
وخلص بزروك بمدونتك تحياتي

غير معرف يقول...

والله القصة روعة زيك يا دودي العرب والفلسطينية

drsonnet يقول...

بالرغم من أني اعلم الكثير عما قلتيه بالتدوينة، إلا غنني تأثرت للغاية لأنك أجمعت الكثير من حالة الشتات الفلسطيني في بلاد الهجرة. و هو للحق شتات عربي لأن المسئول الأول و الأخير هم العرب الذين عرف عنهم قبل الإسلام أنهم يكرمون الضيف الغريب و يغيثون الملهوف و يجيرون من استجار بهم. فكيف لا يحسنون ذلك مع اشقائهم العرب بعد نكبة 48 و 67.
إنه الانشغال بالذات و الكبر و اللامبالاة التي أوصلت المجتمعات العربية لأن تتعامل بهذه الطريقة و يساندها طبعا الحكومات التي اقرت هذه القروانين التي تفرق بين 98 و 97 بالمئة بين أخين عربيين على نفس الأرض. فترى ماذا سيكون نتاج هذا الجيل؟ هل سيقول كل أخ عربي أخي؟ للأسف الفجوة تتسع. و أتمنى ان تتغلب الشعوب على هذه المعاملات الظالمة للمهاجرين العرب من أي دولة سواء فلسطين او العراق و أن نعيد أخلاقنا العربية و الإسلامية.
دمت بخير

دودي فلسطين يقول...

غير معرف

تحياتي لك مودتي العطره

دودي فلسطين يقول...

درسونيت

هو فعلا في شتات فلسطيني كبير
يعني الفلسطينين تقسمو لعدة دول
بلاد الشام وكان نصيب الاردن اكبر شيء بعدين سوريا بعدين لبنان
وفيه كمان بمصر وامريكا اللاتينيه والعراق

يعني على القليله بلاد الشام نفسها تقدر الموقف ما لقينا غير سوريا الى ممكن تحضنا وبتعتبر المواطن الفلسطيني خلص زي السوري بالزبط وحقوقهم نفس الشيء

عصرنا اختلف ولم يصبح هناك كرم عربي او نخوه عربيه
اعتقد بان حالنا بعد انفصال الفلسطينين عن ارضنا والسبب هو الحكومات العربيه ليس دخل للشعوب

شكرا لكي انا سعيده بمعرفتك

rawan يقول...

السلام عليكم ورحمتة اللة وبركاتة
رمضان كريم و ان شاءاللة ربي ينور طريقك , مدونتك حلوة جدا والقصة كمان . كل واحد لدية نقاط ضعف وهذة النقاط هي التي تميزة وهي ايضا هبة من عند الرحمن , ليس بضرورة نقاط الضعف ان تكون مخجلة او سبب في انكسار , فمثلا هذا الاناء المشروخ شرخة لم يكن سبب في انكسارة بل كان سبب في احياء السعادة في بيت المراة الصينية , .

إرسال تعليق

تذكر قول الله

( وما يلفظ من قول الا لديه رقيبا عتيد )
ويسعدني ابداء رأيك في مواضيع مدونتي

الساعة الان حسب توقيت القدس